(يوميات)- شتاء التاسع عشر .

صورة29/12/2013
(بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء )
لم اكن اعلم حق اليقين ان كل عام سيأتي لي في مقدمة طبق من القدر سيكون بداية لشخصية اكثر اهتماما واطلاعا وغموضا وتكدسا ونفس تتقرب لربها اكثر وعقلا يتثاقل من غيوم الوجود وفكر الانسان .لم اكن قبل هذا العام الصادق المنتهي بحزن الرماد وبنهاية فراق اخر !لم يخطط له القدر بقدر ما كان للواقع سره في ذلك .لكني لم اجد تفاؤلا خيرا من تفاؤل انتعشت به في اول ايام  الشتاء الفائت, كنت على اهبة اطلاق نجومي في سماء الدنيا وترك البؤس والبقاء في سرية الحب الصارخ حتى وددت ذلك الالهام الخارجي لهذا الشتاء بوجود اشخاص لا يزالون يفكرون بوقت الضهيرة وعلى عاتقهم اسرار جدتي الميتة!..وبقايا مللت من صمودها تحت وطأة نموي في الحياة .حدسي لو لم اكن صغيرا بحاجتي لكنت اقدر على معرفة ذاتي قبل فوات فترة ناصعة ..يوم امتلكت بعض الحضور مع من حولي وقرأت كتاب” رواية انا عشقت ” التي يأست منها عندما كان اليوم التالي من قراءة اولى صفحاتها فراقا لن انساه طالما وجدت هنا معكم ..!
ظللت اجتهد في فصول هذا العام على الموت وحتى لا اصطنع شخصا مني اخر يجد خوفا مع اشخاص اتعبوني حد الارهاق ..!ربما كنت حزينا حقا حين وجدت نفسي خاليا من جسدي واهيم بمخيلتي ليل نهار فوق هذا الكون من الناس لارتكز على ذاكرة احدهم او اهدي اخرهم لسر ضياعي الباهت!
كنت بجانب صديق من بقايا وجودي , وفي ذاكرة صديق غادرني , وبخطة صديق لم يزل يبحث عني , وبقمامة صديق ظل يقاوم الهامي له وحبه لي حتى اقنع نفسه .!
لم اكن اعلم ان نظرية ال1000ساعة من التمرين تصنع منك خبرة في هذا الصراع اليومي!.فقد ظللت احمي نفسي بما اشعر به من راحة في رسم ما تبقى لي من الوان اخي احمد رحمه الله .واكمل لوحات شتائي هذا .ربما لأني لم ارى ايقونة الحب في بلادي حقيقة، بدأت برحلة اخرى لأقنع نفسي بشي من الفكر الصحيح والواقع السليم ولم اضعها في قمامتي كالصديق الذي وضعني هنالك!.وجدت مبتغاي في البحث عن اوراق لأعلم منها شيا يحدث معيا متناسقا مواضبا !وارتقي بتفكيري الصبي !للعقل الراقي..والتقرير السليم .قرأت كثيرا وعلمت اكثر ووانبهرت ايضا لأني لم اكن ابحر في عالم القراءة يوما !رغم شغفي بالمعرفة الا ان القراءة كانت فاصلي وداعمي الاقوى في اجتياز مرحلة دنو من شخصيتي الى مرحلة الوجود الحقيقي بذاتي اولا ثم بجانب العقول والقلوب الحكيمة ..
انتهى شتائي هذا باردا ..!
اخرج مني باسم الحقيقي دون نسيان حبي بالسخرية والمزاح الشديد مع الناس وحبي المطلق للناس ودون سابق كره مع احد ظل يحقد على شخصي!
عمدا اتيت او صدقا انت والقدر سواء؟!؟!
جميلا انت…!
ايها الشتاء الراحل انحني لما علمتني اياه ..
لم يبقى سوى نصف شمعة لاودع بها هذا العام ..سأقضيها بخلوة مع الله خالق السموات والارض جل في علاه..
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s